نرجو الانتباه : تم افتتاح موقعنا الجديد فيديوهات مسيحية يمكنكم الان مشاهدة فيديوهاتكم المفضلة بدون اي مناظر غير لائقة ، وايضا زورو موقع راعي الخراف   

 

الكتاب المقدس استماع وقراءه الكتاب المقدس للتحميل استماع ترانيم مباشر سنكسار اليوم قراءات اليوم
سير قديسين سير قديسين مسموعة mp3 عظات وتأملاتmp3 ترانيم mp3 تماجيد قديسين mp3
صور وخلفيات برامج تطوير مواقع ومنتديات دعم فني مجاني اسئلة واستفسارات
بوابة راعي الخراف موقع ابونا موسي افلام قديسين عظات عن الصوم الكبير مكتبة الكتب
انضم لمعجبينا في الفيس بوك

  #1  
قديم 02-02-2012, 04:27 PM م.عماد يوسف غير متواجد حالياً
 
م.عماد يوسف
:: عضو نشيط ::
بيانات موقعي
اسم الموقع:
اصدار المنتدى: لا أملك منتدى
 




م.عماد يوسف يستحق التميز

إرسال رسالة عبر Yahoo إلى م.عماد يوسف
أيقونة الصعود - تأمل و تفسير

 


ايقونة صعود السيد المسيح

نرى أمامنا الرسل مجتمعين على جبل الزيتون, كما أمرهم الرب, ليتلقّوا الرسالة الأخيرة.


المسيح يباركهم

"وبينما هو يباركهم افترق عنهم واختطف إلى السماء بسحابة".


الأيقونة تجعل من هذه العبارة محور تأليفها. شعور بالسلام والصلاة والتمجيد ينبعث من هذه الأيقونة. العالم يغتبط بلقائه ملك المجد... وكأن الرسم بكامله تعبير عن شعر غنائيّ؛ في كلّ جزء من تفاصيله هتاف خافت.


أيقونة الصعود تأمل تفسير so3ood.jpg
اللوحة كلّها في حركة مستمرة وأشخاصها في انتفاضة حيويّة,

ماعدا مريم فهي منتصبة في وسطها, فيها ثبات لا يتزعزع ولانتصابها معنى عميق,

إنّها رمز للكنيسة التي تولد الآن أمام أعيننا:


المسيح رأسها,

والدة الإله صورتها

والرسل أسسها,

نمو بالبركة المستمرّة الآتية من السماء. مريم هي المقرّ الرئيس حيث يجتمع العالمان الأرضيّ والسماويّ. لم يذكر الكتاب المقدس وجود مريم مع الرسل في حادثة الصعود,


ولكنّ التقليد يثبت ذلك في سحر العيد إذ نسمع النشيد التالي : "أقبلت مع تلاميذك إلى جبل الزيتون فكانت معك والدتك يا بارئ الكلّ. فإن التي توجّعت حين آلامك أكثر من الجميع وجب أن تتمتّع أكثر من الكل بالفرح بتشريف ناسوتك أيها السيّد".
وبما أن الأيقونة صورة حيّة للطقوس أتت على هذا الشكل وبرزت مريم في الوسط بهدف تعليميّ.


رقّة مريم, مع رشاقتها الشفّافة ووجهها الصافي, تتعارض مع وجوه الرسل, ذات الملامح الحادة, التي تحيطها. انتصابها متّجه نحو السماء وجسدها ممشوق إلى العلاء،

يداها تتوسّلان من أجل الإنسانيّة وهي تنظر دائما إلى البشريّة, تدعوها إلى الاشتراك في حياة الثالوث .

نظرة خاطفة إلى الأيقونة توحي إلينا بانسجام كليّ في وقفة الرسل.

ها هم ينالون النعمة لكي يأخذوا على عاتقهم وظيفتهم الرعائيّة. في موقفهم حيويّة تبرز سكون مريم. تلك الانتفاضة تعني تعدد اللغات في التبشير وتعدّد التعبير عن الحقيقة الواحدة:

الكنيسة وحدة مستقرّة ضمن التعدّد في أداء الرسالة على مثال الثالوث الواحد في ثلاثة أقانيم. ينقسم الرسل في اللوحة إلى قسمين متوازيين:
الرسل الستّة الواقفون إلى اليسار يعبّرون عن توق النفس إلى العلاء لأنّهم يحدّقون إلى فوق. أمّا الرسل الواقفون إلى اليمين فهم يحدّقون إلى مريم وينذهلون أمام السر الكامن فيها.

الفنّ العجيب, في هذه الأيقونة, يجمع بين الحركة والاستقرار ليجعلنا نشعر بصعود المسيح وكأنّه يتحقّق أمامنا. نرى المسيح محاطاً بدوائر كرويّة كونيّة عديدة,

ومتّجهاً إلى يمين الآب حيث يلمع ببهاء مجده. يسنده ملاكان في تحليقه هذا بخفّة أثيريّة, يرتديان ثياباً تعكس ألوان ثياب الرسل: إنّهما ملاكا التجسّد على عكس الملاكين الذين يحيطان بمريم.

هما يرتديان ثياباً ناصعة البياض تبهر الأنظار. المسيح أيضاً, وإن كان محاطاً بهالة المجد والألوهة, إلا أنّه يرتدي ثياباً بلون ثياب الرسل وهذا شيء مقصود: ا
لمسيح يترك الثرى بجسده الأرضيّ وبه يدخل في مجد الثالوث, إذاً هو لا ينفصل عن الأرض وعن أوفيائه المرتبطين معه بدمه: الأرض متّجهة نحو السماء والسماء هابطة إلى الأرض.

المسيح يبارك الرسل ومريم والكون كلّه بيده اليمنى كالمعتاد, ويحمل بيده اليسرى ملف الكتب. ويعطينا فيض نعمة بالبركة وتعليمه بالكلمة. وهذا الفيض يبقى ساري المفعول بعد الصعود" لن أترككم يتامى....".

الملاكان السّماويّان اللابسان البياض يقولان للرسل الشاخصين نحو السماء:

"أيّها الرجال الجليليّون ما بالكم واقفين تنظرون نحو السماء, إن يسوع هذا الذي ارتفع عنكم إلى السماء, سيأتي هكذا كما عاينتموه منطلقاً إلى السماء" (راجع أعمال 1: 1-13). وفي الواقع, إذا عكسنا حركة يسوع الصّعودية في الأيقونة مع الإطار عينه أضحت الأيقونة ذاتها صورة للمجيء الثاني الرؤيويّ: هنا الألف والياء يجتمعان!



مواضيع ذات صلة::

Hdr,km hgwu,] - jHlg , jtsdv

 


الموضوع الأصلي : أيقونة الصعود - تأمل و تفسير || الكاتب : م.عماد يوسف || المصدر : معهد راعي الخراف

 

 ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك  

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أيقونة, الصعود, تأمل, تفسير

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

سياسة الخصوصية -خريطة الموقع- راعي الخراف

|

قسم صور وخلفيات عامه hd :: ترانيم مسيحيه mp3::اقسام تطوير المنتديات vBulletin:: بوابة راعي الخراف::اقسام التقنية


الساعة الآن 10:11 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.

كل ما يكتب او ينشر او يعلن عنة يعبر عن راي كاتبة ونحن في موقع راعي الخراف لانتحمل اي مسئو لية عن اي اتفاق تجاري او اعطاء بيانات مواقع لاي شخص .

Security team